Whatsapp Whatsapp
Telefon اتصل الآن

Whatsapp

السيلوليت مع العلاج بالموجات الصوتية

لسيلوليت مع العلاج بالموجات الصوتية

موجات الصدمة هي موجات صوتية تتميز بمستوى الضغط العالي. على الرغم من تشابهها مع موجات الموجات فوق الصوتية، إلا أن موجات الصدمة تختلف اختلافًا جذريًا عن موجات الموجات فوق الصوتية بسبب مستوى الضغط العالي لها.

الموجات فوق الصوتية هي موجات ذو طول موجة ثابت تقوم بارسال ذبذبات بشكل مستقر ودوري. تتميز موجات الصدمة أيضًا بنبض ضغط مفرد وغالبًا ما يكون إيجابيًا.

أثناء تطبيق موجة الصدمة، تنبعث الاهتزازات الناتجة خارج الجسم في شكل موجة صوتية وتنتشر داخل الأنسجة. يتم توفير مرور الطاقة الى المنطقة المراد معالجتها من أجل تجديد النسيج تحت الجلد. أثناء العلاج، سوف تلحق الأضرار بجدران الخلايا الدهنية. تترك محتويات هذه الخلايا الدهنية، الدهون الثلاثية، الأنسجة الملتفة حولها ويتم نقلها إلى الكبد من أجل التخلص منها. يزداد هذا النقل عندما تشرب الكثير من الماء يوميًا.

يتم استخدام طريقة موجات الصدمة في المناطق التي تحتوي على السيلوليت والسمنة الموضعية.

ما هو السيلوليت؟

التغييرات في أنسجة الجلد لأسباب مختلفة وإعطاء الجلد مظهر “قشر البرتقال” تسمى السيلوليت. يشاهد بشكل شائع أكثر عند النساء.

كيف يتم تنفيذ علاج السيلوليت مع موجات الصدمة؟

تؤثر موجات الصدمة على كل من الحاجز الليفي والنتوءات التي تشكلها الدهون في الأدمة السفلية، ومن خلال موجات الصدمة المارة عبر الجلد والدهون فإنها تفصل الحاجز الليفي عن الكولاجين لتحرير الجلد وبالتالي توفير سطح أكثر سلاسة.

منظر الجلد المترهل

يساعد تطبيق موجات الصدمة أيضًا على تكثيف طبقة الأدمة في الجلد وتقليل التجمعات الدهنية. تساعد زيادة سماكة طبقة الأدمة على تقليل طبقات الدهون التي تبرز في الجلد كما إنها تقلل من ظهور السيلوليت.

هل هناك أي آثار جانبية للتطبيق؟

بعد التطبيق، يمكن الشعور بالوخز في منطقة التطبيق, التشنج الخفيف (في الساقين) أو يمكن مشاهدة الإسهال لمدة نصف يوم إذا كان البطن هو منطقة التطبيق