Whatsapp Whatsapp
Telefon اتصل الآن

Whatsapp

علاج السيلوليت

selulit

السيلوليت وعلاج موجة الصدمة الصوتية بالأسئلة

هل هناك امرأة سعيدة مع السيلوليت الموجود لديها؟ نادراً ما يكون هناك من يقول “نعم” كإجابة، لكن معظم النساء غير راضيات عن مظهر قشر البرتقال الذي يرونه عند النظر الى المرآة مما يجعلهم غير سعداء.. مظهر قشر البرتقال الذي يؤثر على اختيارات الملابس الصيفية على وجه الخصوص، يقيد حياتهم، يمنعهم من ارتداء الملابس بحرية، بل ويؤثر على ثقة الشخص في نفسه. مع لبس الملابس الكثيفة في فصل الشتاء يكون مصدر التعاسة مخفيا بشكل جزئية، لكن ما رأيكم بوداع مظهر قشر البرتقال باستخدام حلول دائمة ودخول السنة الجديدة والصيف بشكل منعش مع جسم رشيق ومشدود؟ إذا كانت إجابتك “نعم”، فنحن نوصي بتطبيق علاج موجة الصدمة الصوتية و علاج السيلوليت  المستخدمة من أجل الحصول على جسم رشيق والتي سوف تجدون كل التفاصيل عنها في مقالتي.

ما هو علاج السيلوليت؟

تظهر هذه المشكلة الجلدية، التي تسبب الإنزعاج لظهور مظهر قشر البرتقال، في النساء بشكل أكبر، لكنها نادراً ما تظهر كمشكلة في النسيج الضام يجب على الرجال مواجهتها أيضا، ومع وجود تفكير شائع بأن السيلوليت يظهر لدى الأشخاص السمناء فقط فإنه يمكن مشاهدته لدى الأشخاص الضعفاء للغاية أيضا. يرتبط سبب كونها أكثر شيوعًا عند النساء بتركيبة الخلايا الدهنية وينجم السيلوليت بسبب الضغط على الخلايا الدهنية بين الجلد والنسيج الضام. المؤخرة, الوركين والساقين هي أكثر المناطق التي تشاهد فيها، ولكن في بعض الحالات يمكن لها أن تنشأ في منطقة السرة ومحيط البطن والذراعين.

ما هي العوامل المؤثرة على السيلوليت؟

يمكن ذكر انخفاض هرمون الاستروجين، التغيرات الهرمونية الحادثة قبل انقطاع الطمث، الحمل، الوجبات الغذائية غير الصحية، زيادة الوزن بسرعة، العادات الغذائية (ترجيح السكر والكربوهيدرات)، الكحول والتدخين، المشروبات الحمضية والغازية، استهلاك كميات قليلة من الماء، تعاطي الأدوية، الحياة الخالية من النشاط البدني و العوامل الوراثية بشكل عام كعوامل تسبب أو تزيد بشكل مباشر أو غير مباشر هذه المشكلة الجلدية.
ما الذي يجب القيام به؟
علاج السيلوليت لا يحدث في يوم واحد،  وإنما هو مشكلة تؤثر على الأداء الصحي للدورة الدموية والليمفاوية بسبب نمو وتضخم الخلايا الدهنية الموجودة بين النسيج الضام. لهذا السبب فإنه أكثر تعقيدًا من مشاكل الجلد التي يمكن حلها عن طريق اتباع نظام غذائي فقط أو ببساطة عن طريق ممارسة الرياضة. قد يكون تغيير العادات الغذائية, ممارسة التمارين الرياضية بانتظام, شرب 1.5 إلى 2 لتر من الماء يوميًا والحفاظ على حياة منتظمة خطوة مهمة في بداية حل هذه المشكلة، لكن قد لا يكون ذلك كافيًا لحل المشكلة. يمكن الحصول على طريقة أكثر فعالية  لحل المشكلة في وقت أقصر عن طريق التدليك والصرف اللمفاوي وتطبيقات الأجهزة. بالنسبة لأولئك الذين يعملون ساعات طويلة في المكتب وليس لديهم وقت لممارسة الرياضة، فإن تطبيقات الأجهزة تعد أكثر طرق العلاج من ناحية فعالية والديمومة.